منتدى واحة السودان

السلام عليكم ورحمة الله .. تفيد هذه الرسالة بانك غير مسجل لدينا ..نتشرف جدا بانضمامك الى الموقع بالضغط على زر التسجيل او التعريف بنفسك ان كنت من اعضاء المنتدى بالضغط على زر دخول .. او الضغط على زر اخفاء ان كنت تود تصفح الموقع فقط ... مرحبا بك معنا .

شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
مانديلا
عضو برونزى
عضو برونزى
عدد المساهمات : 250
الجنس : ذكر
نقاط : 531
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 10/09/2009
العمر : 31
الموقع : دولة ال53 الشقيقة
المزاج : عالي

بَرَاءَةُ الثِّمار والظلِّ في المعني...الصادق الرضى

في الإثنين 14 سبتمبر 2009, 7:26 am
جَسدْ



نَهْشٌ على العَصَبْ

مؤسَّسٌ في الخِطَابْ

دُنوُّكَ

من وَجِيزِ الهَيكلِ

نخرٌ على خشبِ البصيرةِ

نَقْرُ الآخَرِ فيكَ

بينما

حَفْرِيَّاتٌ هيكليَّةٌ

كلَّ يومٍ

فيما تنقادُ تجاهَ الحائطِ المصقولِ بالظلِّ

كَي بَللٌ - وَحْدَهُ

كائنٌ مكانكَ

خطوةٌ إثْرَ خنجرْ



لا تقلْ لي - تسقطُ الورقةُ رهيفةَ الحوافِ

علوَّ نملةٍ "تكُوسُ" بيتَها

بحبَّةِ القمحِ

تدوسُها بحبَّةِ الرَّوَاحِ – قُلْ

بحاجةِ الرُّعَافِ

لي



نَظِّفِ الخَشَبَ من الحَوَافّ

دسِّم العصبَ

واردم الفتوقْ

من الظِّلِّ



دُنُوَّاً

من الحاجةِ

قرباً

من الملامسةْ.





جسد



من الشبَّاكِ أو من تحت المائدة

من رأسِ الحصانِ أو دِرعِ السلحفاة



هَيْكَلٌ

عظميٌّ

تَكْسُوه / عمودياً

تَفْرَغُ الموجةُ

مِنْ غَسْلِ الأُفْقِ -

تجريدِ المساحات من الزَّوَايا

رأَسيَاً

والخُطُوطْ



فلا يتبقَّى لَكَ ظِلٌ

لا يتبقَّى له رمادٌ /

تكسوه اْمْرَأةٌ أَيضاً





جسد



جُثَّةُ طائرٍ بِفَمِكْ

تَبْعَثُ الأُغْنية.

نَيِّئاً

من عيونِكَ ينطلقُ الضّوءُ

في عُرْيِهِ الكامِل



عليكَ أَنْ تُرْسِل َالأُفْقَ، مَرَّةً كي تُفِْيقَ، عليكَ

أَنْ تبعثَ نافذةً تِلْوَ أُخرى

تَسْنِدُ الجِّدارْ



أَتْرُكُ الأَبجديةَ تتعلَّقُ بي

وأَنا أَتسلَّقُ خيطَ اللُّغَةِ الرَّفيع

بيني والعالم.

أَتَجَمْهَرُ في فَمِي

معلَّقَاً بين اللُّغةِ والعالمِ

بين العالمِ والأَبجديةْ.



أَترُكُ رأسي

يُنْصِتُ

للخرافةِ

أُصغِي لمديحِ الجِّهاتِ لبعضِها

وأُزمجِرُ للرِّيحِ من فُوَّهَةِ الجَبَل



ما لساني يقولُ لِيَ اْصْعَدِ المسافةَ

ما المسافةُ بين صوتي وحنيني

ما هناكْ ؟!



جَسَدٌ يترفَّعُ عن جسدي

جسدٌ تَنْفِيهِ الرَّغبة

جسدٌ تَعْلُوهُ الرِّيح.





نداء



هو إِيقاعٌ وحنين

يقود إلى الجِّذْعِ

لصوتِ النايِ

وصُرَاخِ

المرأةِ

في اللَّيل



إِلى العُذُوبَةِ المُلْقَاةِ

على كَاهِلِ النهرِ

قُرْبَ المنحدَر



سَادُوسٌ

قَمَرِيٌّ

لأَعْشَابٍ

عاشقةْ.





خريف



بَلَلٌ في صدأ الوردةِ

يَدْنُو من يَدِي

وهي تَعْمَلُ في الحائِطِ

قُرْبَ البِئْرِ المُغَطَّى بالمعادنِ

أَوَّلُ عصفورٍ أُخَطِّطُهُ لأَكتبَ

يشغلُ المرآةَ.

آخِرُ امرأةٍ..وأَمْحُو

وطَنَ الحديقَةِ كُلَّه من خاطري.



قُرْبَ الغَديرِ - أنا

ولونٌ حائلٌ

حُطَامُ مَرْكِبْ

حائطٌ في البَالِ

بيتُ العنكبوتْ.

قُرْبَ الحديقةْ، لَوْنٌ سائلٌ

ورُكَامُ كَوْكَبْ

شَارِعٌ في البَالِ

وامرأةٌ وحيدةْ

وردةٌ في الكَفِّ من صَدأٍ

بلا بللٍ

و.. .. .. أَذْهَبْ!





ذكرى



جديرٌ بي

أَنْ أَنفجرَ كَمَنْ يعرفُ الشَّارِعَ

مِثْلَ المَطَرِ يَرْعَفُ هادئاً

في اللَّيْلةِ الأُولَى

بغُرفةٍ مُنْزَوِية.



جديرٌ بكِ، على الرَّصِيفِ

الشَّسُوعِ

هيِّناً، في معاينةِ امرأَةٍ

تُجْهِشُ بالحنينِ

قَرْبَ ساقِ شجرةٍ مهجورةٍ

بغابةٍ لا تَعْبَأُ بِأَحَدْ,

..............

جديرٌ بِنَا كُلُّ الخَفَيِّ

وحُرْقَتُهُ في العِظَّام!.





وحيد



الوَسَاوِسُ تُهَمُ اْمْرِئٍ أَعزلٍ

على صَدْرِ لائحةٍ مبهَمة

غَامِضٌ

على قَدْرٍ من السَّيَلانْ



شَبَهٌ بطعمِ حريقٍ غابرٍ

في الجَوْفِ

إِيقاظُ طَبْلٍ - جَارُ الضُّلُوع

إِلتباسٌ على أَكثرِ من بصيرةٍ

أَقلِّ من عَينٍ ومَلْمَس



في اْنتِقاءِ اللَّحْظَةِ الأَخيرةِِ

نَسْلُ الخَيْطِ الأَوَّلِ

في عناقِ فُقَّاعَةٍ

أَو قَضْمِ نَمْلَةٍ من الذَّاكرة!.





نهايات



أَرْضَتْ لَكَ الماضي

أَزَاحَتْ

ملمَسَ اللَّحظةِ

عن جسمِ المكان الأَوَّلِ

في اللَّحظةِ الأُولَى، أَضاءتْ!

..............

هي سُلُّمٌ لنداءِ الطُّيورِ الشَّرِيدَةِ

من الطَّقْسِ المُكْتَظِّ بالهواءِ الفسيحِ

لخُصُوصِيَّةِ الموقِدِ

لهديلِ التَّهَدُّجِ

في الجَّنَاحِ الهزيلِ

واْشْتِباكِ الحُوْصِلات



سُلُّمٌ

لاْقْتِناصِ الضُّوءِ من الدَّمعِ

لعناقِ الشَّمعةِ في وحْدَتها

................

قُرْبَهَا تجلسُ الظَّهيرةُ

في متناولِ الرَّاحَة

حيثُ تعبثُ بالرَّوائحِ والمعاني

قطارٌ يعبرُ العمرَ الممرَّ

وتمضي شوارعُ الطُّفولةِ



آخِرُ الأَشياءِ، على الكُرْسِيِّ

يُبْقِيكَ

مذاقُ الشَّايِ

وضحكتُها الفاكهَةْ



تعبرُ أخرى غيابَكَ

يعبرُ الباقونَ

حيثُ تُقْعِي مُصْغِياً

فيما ذاهبٌ فيكَ وراءَ الحائطِ

مسمارٌ وحيدْ!.





أُغنية



ماثلٌ للرِّيحِ

في قبعةٍ لا تُخْفِي

بمعطفٍ يلتفُّ - على عمودِ الغبارْ

النَّحيلُ



يَرَى فضاءاً

ولا يقطفُ وردةً

حتى يَرَاك



(بالممرِّ الضِّيِّقِ

بين أكوامِ الزِّبالةِ

يُشْهِرُ منقارَهُ

ويضربُ بالأَجنحة).





سطوع



يَقُلْنَ إِنَّهُنَّ أَصْغَرُ مِنِّي

ويَمْضِيْنَ مُسْرِعاتٍ في وداعي

يَقْتَفِيْنَ أَثَرَ النُّبوُءَةِ الكاذبة

وأنا أتوارَى من الحنانِ دامعاً

قربَ حائطٍ يتكَسَّرُ

من لَذَّةٍ مبهمةْ



إِسرِعي في التَّماثُلِ

في التَزَيِّي بأَوراقِ الخديعة

وراءَ تَلِّ الحُدُوسْ



تَعَلَّقي بِهِنَّ وتابعيني

من وراءِ الوضوحِ المُتَواري



مثلَ صائدٍ تَحْرُثينَ الظِّلالَ الرَّهيفةَ

في اللَّيل، تَسْلَخِينَ الدَّمعةَ

من صَمْغِ الحاقِنِ الدَّمْعَ

في نجمةٍ تَحْرُسُهُ

خلفَ بابِ الوجودْ!.





نبعٌ سِرِّي



غائبٌ في عُذْرِ هذا النَّهْرِ

لا يأتي من الشبَّاكِ

من يَقْطُفُهُ

لا تُغَطِّيهِ سوى الذِّكْرَى

بَلِيلاً

بالدِّموعْ!

........................

أَبْقَيْتَ لي مَعْنَىً

أَبْقَيْتَ لي مزمارَكَ المعنى

أَبْقَيْتَ لي معنى أَُحبُّكْ

أَبْقَيْتَ لي روحي مَعَكْ

أَبْقَيْتَ لي ..

أَبْقَيْتْ ..





قيلولة



قَبْرٌ مُشْتَرَكْ

جُثَّةٌ واحدةٌ محترقةْ

مثلما تحلمينْ



أُعِدُّ لَكِ الشَّايَ

من ضَنْكِ المائدةْ

تطبخينَ العناصرَ مخلوطةً في الرّوَاق



نَتَّقِي

أَنْ نكونَ بعيدَيْنِ عَنَّا

نَتَّقِي

أَنْ نَصِيرَ رماد!.





مَلِك



يَصْدُفُ أَنْ تمتطي حِصَانَهُ

دونَ أَنْ يقطعَ رأسَكْ

أَنْ يَضَعَ رأَسَهُ

على رُكْبةِ طفلةٍ نائمة

دون أَنْ يوقظَها

أو يُوَسِّخَ فستانَها

بلُعَابٍ معسَّلٍ في فَمِه.



مَلِكٌ

دونَ أَنْ يطلبَ حلوى لضحكتِهِ

دونَ أَنْ يَسْتَفِزَّ الذُّبَابْ!.





م



هو لاعبُ أَثْقَالٍ

أُخَفُّها ضحكاً حياتَهُ وحياتَهَا

وهي راقصةٌ لا يراها سِوَاه

كما تُحِبُّ وما يُحِبّْ

لأَوَّلِ وهلةٍ

تُبْصِرُ اْمْرأةً تُحِبُّ أُخْرَى كَأَنَّه

ويُحِبُّهَا كَأَنَّها

بينما في الشَّوَارِعِ

كُلَّ يومٍ عابَريْنِ فَقَطْ

كَمَا لا أَحَدْ!.
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى