منتدى واحة السودان

السلام عليكم ورحمة الله .. تفيد هذه الرسالة بانك غير مسجل لدينا ..نتشرف جدا بانضمامك الى الموقع بالضغط على زر التسجيل او التعريف بنفسك ان كنت من اعضاء المنتدى بالضغط على زر دخول .. او الضغط على زر اخفاء ان كنت تود تصفح الموقع فقط ... مرحبا بك معنا .

شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
أميرة عرابي
عضو نشيط
عضو نشيط
عدد المساهمات : 50
نقاط : 71
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 17/09/2009
المزاج : في وجودكم سعادتي

حروف مبهمة

في الأحد 20 سبتمبر 2009, 10:24 pm
المساء

وحدى أظل أترقب ماذا سوف يحدث ..ونار غدا تشتعل أبدا لا تغمد بالدواخل.

والسؤال النزف يهطل نفطا يحرقني...ماذا جنت يداى حتى يحدث كل هذا الحريق

كيف يحترق هؤلاء... هكذا...فى حصة البيان..كيف لكلمة الحق أن تستميت وحدها فى العراء كى تبقى ..ولكن ياتى من يستلب روحها النقية .من اجل أشياء بدواخله التى تأبى إلا أن تكون وحدها محط الأنظار.

كيف لكل هذا التسفار ..الكونى والضوئى..والمكانى..ان لا يجعل ميزان الحق ان ينطق بالكلمة الحق.

انه وطنى أيها السادة..نعم بعضا من هذا شكل وجدانيات امتى.

وها هى اللحظة قد أتت على على الجديد كى يفتك بالحق .

واه ثم اه.

لك الله أيتها الأنثى التي منعوك حتى من حق الدفاع بل حتى من حق استصدار وتبيان لماذا شنقوك.



وبعضا من ذلك كنا والله نرغب ان نراه فى حق هذه المصلوبة ..والناس .حولها مثل ام أمير المؤمنين تقف وتقول أما آن لهذا الفارس ان يترجل ..من مقصلته..

وهم.......هم..بلا ملامح ..بلا ..وجه صدق ..يعلنون البيان ..بكل غطرسة الوضيع..أنها ارتكبت كل خطيئة..

وتظل هى هى ..والصمت كلام ..تحاكم جيلها ..ونفسها..و...فقط..وفقط هذا أيها السادة..مجرد نكرة..مسخاً مشوها...ضخماً .كما جبل الجليد...يظل يعلو..... ويعلو..ويعلو..ولكن هل ترون ..نعم هل ترون معى كيف يغوص وبغوص..وفى أول الصيف يذوب...ويخلف فى المكان..كل غثاء..

ويضحك..

الان



انظروا..إليه..إلى أنيابه..إلى كل قيمة أو شعار رفعه وهو وحذائه يدوسون على أمالنا و..كل نور

انه الظلام من جديد..ولكن لم يكن غريب ذلك..لأنه يمتلك خاصية الرجل القديم الكحلى.

والان...هل هى مصارعة الفرسان..

هل من معركة..شريفة نخوضها ضد الفكر..نتقاتل..ولا مهزوم..ام أنها حرب المرأة ..والرجال..

أظنها كما معركة الرجال والمرأة..

معركة بلا كرامة تظل أبدا المرأة الصامتة منتصرة..أبدا..تظل هي هي..تحتفظ..بكل ذلك السر..العظيم رغم المعارك..رغم صراع الحضارات..رغم الشهوانية..

تظل هي المنتصرة..لماذا..لأنها..شجاعة...لأنها..لم ولن ترضى يوما من الأيام ان تخضع لتلك الجراحة القسرية..أبدا..هى ليست مثل تلك...تلك...تلك...التى تبيع الناس نفسها وتقرضهم كل ورودها..تخطب ودهم..

وتستمر فصول الحكاية..رغما عن .........لماذا..لأنها قصة حياة ..وليست ممات وانتم مسرحها..

بين الرجال الثلاثة..وزاملتهم امرأتان..وبين المرأة..المصلوبة..المنتصرة..بلا اعتذار

أميرة عرابي
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى