منتدى واحة السودان

السلام عليكم ورحمة الله .. تفيد هذه الرسالة بانك غير مسجل لدينا ..نتشرف جدا بانضمامك الى الموقع بالضغط على زر التسجيل او التعريف بنفسك ان كنت من اعضاء المنتدى بالضغط على زر دخول .. او الضغط على زر اخفاء ان كنت تود تصفح الموقع فقط ... مرحبا بك معنا .

شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
د. توفيق حلمي
عضو جديد
عضو جديد
عدد المساهمات : 1
الجنس : ذكر
نقاط : 3
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/12/2012
العمر : 62
المزاج : طيب

مِصْرُ والسُّودَان

في الجمعة 14 ديسمبر 2012, 8:55 am
قصيدة كتبتها بمناسبة زيارة الشاعر الكبير طارق المأمون لي في القاهرة
أرجو من كل من يجد فيها قيمة سواء في الشعر أو المعنى أن ينشرها في ‏المنتديات والمحافل الأدبية السودانية
والله من وراء القصد
د. توفيق حلمي
القاهرة

مِصْرُ والسُّودَان
‏1.‏ أتَانِي مِنَ السُّودَانِ بِالْقَلْبِ يَلْقَانِي = فَأقْبَلْتُ ألْقَى فِيهِ قَلْبًا لِسُودَانِ ‏
‏2.‏ وَيَجْمَعُ خَيْطُ الوِدِّ بَيْنَ أحِبَّةٍ = فَكَيْفَ إذَا مَدَّ الحِبَالَ فَؤَادَانِ
‏3.‏ وَحَدَّثَنِي خِلِّي بِثَاقِبِ فِكْرِهِ= وَأسْمَعَنِي قَوْلًا بِحِكْمَةِ لُقْمَانِ
‏4.‏ فَذَا (طَارِقُ المَأمُونُ) شَاعِرُنَا الذِّي = إذا خَطَّ بَيْتًا خَطَّ مِنْ تِبْرِ ‏عِقْيَانِ
‏5.‏ وَلَوْ يَرْتَقِي المَعْنَى جَمُوحُ خَيَالِهُ = يَصُولُ بِوَصْفٍ لَا يَجُولُ ‏بِأذْهَانِ
‏6.‏ دَعَانِي إلَى السُّودَانِ ضَيْفًا أجَبْتُهُ = أيُدْعَى كَضَيْفٍ مَنْ يُقِيمُ ‏بِوِجْدَانِ ‏
‏7.‏ فَتِلْكَ الدِّيَارُ الطَّيِّبَاتِ مَنَازِلِي = وَفِيهَا مِنَ (الخُرْطُومِ) (لِلْفُورِ) ‏إخْوَانِي
‏8.‏ وَإنْ كُانَ جِسْمِي فِيكِ مِصْرَ مُقَيَّدًا = فَمَا قُيِّدَتْ رُوحِي بِقَيْدٍ ‏لِسَجَّانِ
‏9.‏ وَيَحْمِلُهَا لَهْفَى بُرَاقُ حَنِينِهَا = لأقْصَى أمَانِيهَا فَتَسْرِي بِتِحْنَانِ
‏10.‏ تُحَلِّقُ فَوَقَ النِّيلِ تُبْصِرُ جَنَّةً = بِلألَاءِ (سُوبَاطٍ) وَفَيْرُوزِ ‏شُطْآنِ
‏11.‏ وَتَنْهَلُ مِنْ شَهْدٍ (بِعَطْبَرَةٍ) جَرَى = شِفَاءً لِمُشْتَاقٍ وَرِيَّا ‏لِسَغْبَانِ
‏12.‏ وَتُلِقِي رِحَالَ الوَجْدِ فِي رَبْعِ أخْوَةٍ = بِرَغْمِ خَطُوطٍ خَطَّهَا نَزْغُ ‏شَيْطَانِ
‏13.‏ تُفَرِّقُ جِسْمًا ضَمَّ رُوحًا فَكَيْفَمَا = تَفَرَّقَ تَبْقَى الرُّوحُ والجِسْمُ ‏جِسْمَانِ
‏14.‏ وقَدْ وَحَّدَ الرَّحْمَانُ بِالنَّيلِ أرْضَنَا = وَنَحْنُ بِهَا أسْنَانُ مِشْطٍ ‏بِتِبْيَانِ
‏15.‏ وَكَمْ عَادَ مُحْتَلٌّ بِكَيْدِهِ خَائبًا = فَلَا الدِّينُ أدْيَانٌ وَلَا النَهْرُ ‏نَهْرَانِ
‏16.‏ وَمَازَالَ مَاءٌ وَاحِدٌ بِحِلُوقِنَا = وَمَازَالَ فِينَا الحَلْقُ يَدْعُو لِدَيَّانِ
‏17.‏ وَإنَّا لَشَعْبٌ وَاحِدٌ مُنْذُ (نَرْمَرٍ) = وَإنْ أقْسَمُوا أنَّا بِذَا الرَّسْمِ ‏نِصْفَانِ
‏18.‏ أخَارِطَةٌ لِلزَّيْفِ أمْ نَسَبٌ لَنَا= بِأصْلَابِ أجْدَادٍ وَأرْحَامِ خِلَّانِ
‏19.‏ وَتَارِيخُنَا مَجْدٌ وَفَخْرٌ وَعِزَّةٌ = سَوَاءٌ شَمَالٌ أوْ جَنَوبٌ فَسِيَّانِ
‏20.‏ وَإنْ حَدَّثَتْ أهْرَامُ مِصْرَ بِشَأوِهَا = يُحَدِّثْكَ عَنْ شَأوٍ لِسُودَانِ ‏شَأوَانِ
‏21.‏ وَسَلْ سَالِفَ الأزْمَانِ عَنْ (كُوشَ) مَا لَهَا = تُجِبْكَ بِأهْرَامٍ ‏‏(بِمِرْوِي) لِتِيجَانِ‏
‏22.‏ ‏(وَنَبْتَةُ) تَحْكِي عَنْ (مِغَرَّةَ دُنْقُلَا) = (وَعَلْوَةُ) فِي ذِكْرِ ابْنِ ‏حَوْقَلِ ذِكْرَانِ
‏23.‏ وَكَمْ مِنْ حَضَارَاتٍ تَوَالَتْ وَأرْهَصَتْ = حَوَادِثُهَا كَالبْرِقِ يَتْلُوهُ ‏إثْنَانِ
‏24.‏ فَآلُ (عَلِي) وَالتَّرْكُ فِي مِصْرَ قَدْ عَلَوا = يُقِيمُونَ مُلْكًا لَمْ يُقِمْ ‏عَدْلَ قُرآنِ
‏25.‏ وَإنْ كَانَ مِنْهُمْ مَنْ سَعَى لِتَقَدُّمٍ = لِنَلْحَقَ بِالعِلْمِ الحَدِيثِ ‏بِإتْيَانِ
‏26.‏ وَإنْ كَانَ فِيِهِمْ مَنْ تَنَادَى لِوِحْدَةٍ= وَأبْلَى فَكَانَ التَّاجُ تَاجًا ‏لِأقْرَانِ
‏27.‏ إذَا جَفَّ فِي (الدِّلْتَا) غَدِيرٌ لِظَامِئٍ = تَدَاعَى لَهُ فِي ‏‏(كُرْدِفَانِ) غَدِيرَانِ‏
‏28.‏ وَلَوْ أرَّقَ القَيْظُ (الأُبَيِّضَ) لَيْلَةً = تَأرَّقَ (للأسْكَنْدَرِيَّةَ) ‏جَفْنَانِ
‏29.‏ تَبَشُّ لأعْرَاسِ (الدَّمَازِينِ) فَرْحَةٌ = لِصِهْرٍ (بِبَنْهَا) أوْ نَسِيبٍ ‏‏(بِأسْوَانِ)‏
‏30.‏ وَلَكِنَّ قَصْرَ الحُكْمِ مَاجَ تَعَالِيَا = وَأمْسَى الخِدِيوِي فِيهِ رَأسًا ‏لِطُغْيَانِ
‏31.‏ وَأذْعَنَ لِلأتْرَاكِ يُمْلُونَ كِبْرَهُمْ = وَيَغْلوُنَ ظُلْمًا سَاءَ إثْمٌ ‏لإذْعَانِ ‏
‏32.‏ وَخَيَّمَ لَيْلٌ فِي البِلَادِ بِرَوْعِهِ = وَفَاضَ بِنَا المِكْيَالُ مِنْ آلِ ‏عُثْمَانِ
‏33.‏ فَثَارَ (عُرَابِي) فِي الشَّمَالِ بِجَيْشِهِ = فَلَسْنَا بِإرْثٍ أوْ عَبِيدٍ ‏لإحْسَانِ
‏34.‏ يُقَوِّضُهُ الأعْدَاءُ فِي (التَّلِّ) بِالخَنَى = وَيَنْفِيهِ أسْطُولُ ‏احْتِلَالٍ لِسِيلَانِ
‏35.‏ وَمِنْ عَجَبٍ ذَمٌّ وَقَدْحٌ لِثَائِرٍ = وَمَدْحٌ لِمَنْ خَانُوا وَبَاؤوا ‏بِخِزْيَانِ
‏36.‏ وَمَهْمَا يَكُنْ فَالْحَقُّ كَالصًّبْحِ ظَاهِرٌ = وَإنْ أنْكَرَ الإشْرَاقَ لَيْلٌ ‏لِعُمْيَانِ
‏37.‏ وَكُمْ مِنْ نَبِيلِ القَصْدِ أوْدَى بِقَاصِدٍ = بِدَعْوَى لِبُهْتَانٍ وَحُكْمٍ ‏بِبُطْلَانِ
‏38.‏ وَثَارَ سُمَانِيُّ الجَنُوبِ (مُحَمَّدٌ) = وَلَا غَرْوَ (مَهْدِيٌّ) وَهَادٍ ‏لِفُقْهَانِ
‏39.‏ وَيَحْشِدُ (أنْصَارًا) وَيَزْحَفُ مِنْ (أَبَا) = بِجَيْشٍ تَنَادَى لِلجِهَادِ ‏بِمَيْدَانِ
‏40.‏ وَيَشْهَدُ فِي (شِيكَانَ والتِّيبَ) نَصْرَهُ = وَمَلْحَمَةً فِي (كَرْبَكَانِ) ‏لِأحْزَانِ
‏41.‏ وَيَفْتَحُ فِي (الخُرْطُومَ) فَتْحًا مُدَوِّيًا = يُطَهِّرُهَا مِنْ رِجْسِ حُكْمٍ ‏لِأوْثَانِ
‏42.‏ ‏(وَجُورْدُونُ) يَلْقَى (بِالدَّرَاوِيِشِ) حَتْفَهُ = وَيَلْقَى (الفَقِيهُ) الحَبْرُ ‏رَبَّا برِضْوَانِ‏
‏43.‏ فَقَدْ رَضِيَ القُدُّوسُ عَنْ أرْضِ سُؤدَدٍ = وَأسْكَنَهَا نَسْلَ النَبِيٍّ ‏كَبُرْهَانِ
‏44.‏ فَفِي سَائِرِ السُّودَانِ عِطْرٌ (لأحْمَدٍ) = وَمِنْ رِيحِهِ فِي كُلِّ ‏بَيْتٍ شَرِيفَانِ
‏45.‏ كَأنَّ بِكُلِّ النَاسِ نَسْمَةُ رَوْضَةٍ = يَضُوعُ شَذَاهَا فِي مَدَائِنِ ‏رَيْحَانِ
‏46.‏ وَأشْرَافُ (زَيْنِ العَابِدِينَ) بِخِتْمِهِمْ = جَفُوا المُلْكَ زُهْدًا فِيِهِ هُمْ ‏أهْلُ فُرْقَانِ
‏47.‏ ‏(مَرَاغِنَةٌ) مِنْهُمْ (عَلِيُّ) غَضَنْفَرٌ = بِمَهْدِ (مَسَاوِي) أُرْضِعَ ‏الذِّكْرُ فِي آنِ
‏48.‏ وَيَنْهَلُ عِلْمًا فِي (سَوَاكِنَ) لَاهِثًا= وَيَشْرَبُ مِنْ غَيْثٍ ‏‏(لأزْهَرَ) هَتَّانِ‏
‏49.‏ وَيَذْهَبُ فِي وَفْدٍ (لِلَنْدَنَ) عَازِمًا = عَلَى رَفْضِ نَيْرٍ وَاحْتِلَالٍ ‏لِأوْطَانِ
‏50.‏ يُفَاوِضُ فِي عُقْرِ الدِّيَارِ عَدُوَّهُ =لِيُجْلِيَهُ مِنْ دُونِ حَرْبٍ ‏وَنِيرَانِ
‏51.‏ وَلَوْلاهُ مَا شَدَّ (الفِرِنْجَةُ) رَحْلَهُمْ = وَمَا حُرِّرَ السُّودَانُ مِنْ ‏بَغْيِ سُلْطَانِ
‏52.‏ وَفِي مِصْرَ يُمْلِي (الإنْجِلِيزُ) شُرُوطَهُمْ = فَلَيْسَ جَلَاءٌ دُونَ ‏فَصْلٍ لِسُودَانِ
‏53.‏ وَمَا خَطَّهُ (سَايكِسْ وَبِيكُو) بِمَكْرِهِمْ = أسَاسُ اتِّفَاقٍ وَهْوَ فِي ‏طَيِّ كِتْمَانِ‏
‏54.‏ وَيَقْبَلُ ضُبَّاطٌ شَبَابٌ عُرُوضَهُمْ = لِمَحْضِ هَوًى مَا انْفَكَّ ‏يَهْوِي بِبُنْيَانِ
‏55.‏ وَكَمْ رَفَضَ (النَّحَّاسُ) مِنْ قَبْلِ مِثْلَهَا = وَلَمْ يُغْرِهِ طُعْمٌ بِفَخٍّ ‏فَشَتَّانِ
‏56.‏ فَحَقٌّ لِتَقْرِيرِ المَصِيرِ بِدَايَةٌ = لِتَقْطِيعِ أوْصَالٍ وَإضْعَافُ ‏أرْكَانِ
‏57.‏ وَقَانُونُ أهْلِ الغَرْبِ (فَرِّقْ تَسُدْ) جَرَى = فَبِتْنَا مِنَ التَّفْرِيقِ ‏صَيْدًا لِذُؤبَانِ‏
‏58.‏ وَوَسْوَسَ لِلْرُعْيَانِ كَيْدُ ثَعَالِبٍ= لِيُصْبِحَ دَارًا وَاحِدًا دُورَ جِيرَانِ
‏59.‏ وَيُعْلِنُ (إسْمَاعِيلُ أَزْهَرِ) دَوْلَةً = لِسُودَانِ وَاسْتِقْلَالَهَا فَوْرَ ‏إعْلَانِ
‏60.‏ وَقَدْ أخَلَصَ النِّيَّاتِ لَا شَكَّ قَاصِدًا = بِنَاءً وَخَيْرًا فَهْوَ مِنْ أمِّ ‏دُرْمَانِ
‏61.‏ وَلَكِنْ أيَكْفِي حُسْنُ نِيَّةِ مُصْلِحٍ = لِتَقْدِيرِ آثَارٍ وَمَرْدُودِ ‏هِجْرَانِ
‏62.‏ وَتَكْفِي طَبِيبًا بَعْضُ شَكْوَى لِخَافِقٍ = لِيَسْتَأصِلَ القَّلْبَ ‏الخَفُوقَ بِشِرْيَانِ
‏63.‏ وَلَوْ عَادَتِ الأزْمَانُ وَاليَومُ نَاصِحٌ = أيُرْهِفُ سَمْعًا أمْ ‏سَيَرْضَى بِأثْمَانِ
‏64.‏ فَأبْدَل أعْلَامًا وَسَجَّلَ مَوْلِدًا= وَأُولَدُ عَامَ الفَصْلِ فَالعُمْرُ ‏عُمْرَانِ
‏65.‏ فَهَلْ كَنْتُ أبْكِي فِي المِهَادِ لِرَضْعَةٍ = أمِ الحُزْنُ أبْكَانِي فَفِي ‏ذَاكَ قَوْلَانِ
‏66.‏ وَرَايَتُنَا الخَضْرَاءُ يَأفُلُ نَجْمُهَا = وَيُخْفِي الهِلَالَ الخِصْبَ ‏غَيْمٌ لِألوَانِ
‏67.‏ تَعَدَّدَتِ الرَّايَاتُ حَتَّى نَسِيتُهَا = وَجُدِّدَتِ الأسْمَاءُ لَمْ يَبْقَ ‏إسْمَانِ
‏68.‏ وَإنْ أطْلَقُوا الآلَافَ مِنْهَا سِيَاسَةً = فَقَدْ خَلَّدَ التَّارِيخُ مِصْرَ ‏وَسُودَانِ
‏69.‏ وَلَوْ حَكَّمَ العَقْلَ الوُلَاةُ تَمَسَّكُوا = بِحَبْلٍ وَمَا أَرْخُى اليَدَيْنِ ‏شَقِيقَانِ
‏70.‏ وَمَا عَرْبَدَ (الصِّهْيُونُ) فِينَا بِبَغْيِهِ = وَمَا انْفَصَلَتْ (جُوبَا) ‏بِوَاهِنِ بُهْتَانِ
‏71.‏ وَلَوْ كَلُّ عِرْقٍ قَدْ أقَامَ دُوَيْلَةً = لَمَا بَقِيَتْ (لِلعَمِّ سَامِ) وِلَاتَانِ‏
‏72.‏ وَلانْفَرَطَتْ كُلُّ العُقُودِ بِجَذْبِهَا = ومَا انْعَقَدَتْ دُرَّاتُهَا ‏‏(لِسُلَيْمَانِ)‏
‏73.‏ وَمَا جَاءَنَا فِي كُلِّ يَوْمٍ هَدَاهِدٌ = بِأنْبَاءِ غَمِّ وَهْىَ أشْبَاهُ ‏غِرْبَانِ
‏74.‏ وَلَيْسَ لَنَا عِفْرِيتَ يَأتِي بِنَمْلَةٍ = وَلَا عَرْشَ يُخْشَى رَغْمَ صَرْحٍ ‏وَإِيوَانِ
‏75.‏ وَتَحْطِمُنَا أقْدَامُ جُنْدِ عَدُوِّنَا = وَنَدْخُلُ فِي أحْلَافِهِ بَيْنَ عُقْبَانِ ‏
‏76.‏ وَلِلَّهِ أمْرٌ فِي الدُّنَى وَمَشِيئَةٌ = وَأخْرَى بِهَا القِسْطَاسُ فِي ‏كَفِّ مِيزَانِ
‏77.‏ يُدَاوِلُ أيَّامًا تَدُولُ بِنَاسِهَا = وَيُمْلِي لِآثَامٍ تَزِيدُ بحُسْبَانِ‏
‏78.‏ وَيُخْبِرُنَا التَّارِيخُ عَنْ أُمَمٍ هَوَتْ = كَمَا يَعْقُبُ المَدَّيْنِ فِي ‏البَحْرِ جَزْرَانِ
‏79.‏ فَلَا تَأسَ فَالأيَّامُ قَادِمَةٌ لَنَا = أخَالُ رُؤاهَا حِينَ أُغْمِضُ ‏أجْفَانِي
‏80.‏ وَكَمْ مُسْتَحِيلٍ جَاءَ يَوْمًا حَقِيقَةً = وَكَمْ جَاءَ حُلْمٌ بِالعَشِّي ‏لِيَقْظَانِ
‏81.‏ فَدَعْنِي مِنْ الأحْزَانِ أفْزَعُ لِلْرُؤى = تُسَامِرُنِي أطْيَافُهَا كُلَّ ‏أحْيَانِ
‏82.‏ فَمِنْ (عُمَرُ النُّورُ) (الزَّمَالِكِ) مُقْدِمًا= إلَى (شَطَّةُ)(الأهْلِي) ‏يُصِيبُ بِإتْقَانِ ‏
‏83.‏ وَتَكَسِبُ بِاسْتَادٍ (لِنَاصِرِ) فِرْقَةٌ = وَيَهْزِمُهَا (المَرِّيخُ) بِاسْتَادِ ‏‏(زَهْرَانِ)‏
‏84.‏ وَمِنْ رَائعَاتِ (الهَادِ آدَمِ) دُرَّةٌ = (وَكُلْثُومُ) تَشْدُوهَا بِرَائعِ ‏ألحَانِ
‏85.‏ وَسَل (أغَدًا ألْقَاكَ) عَنْهُ كَشَاعِرٍ = وَلَا تَنْسَ دِيوَانًا (بِكُوخٍ) ‏لِهَيْمَانِ
‏86.‏ ويُطْرِبُنَا (المَامْبُو خَلِيفَةُ) وَيْلُهُ = يُمِيلُ قُدُودًا تَنْتَشِي دُونَ ‏نُكْرَانِ
‏87.‏ وَمَازَالَ حَيَّا بِابْتِسَامَتِهِ التِّي = بِخِفَّةِ ظِلِّ تَوَّجَتْهُ بِآذَانِ
‏88.‏ وَنَشْهَدُ (إبْرَاهِيمُ خَانُ) مُمَثِّلًا = بِأرْوَعِ دَوْرٍ فِي مُسَلْسَلِ ‏‏(هَجَّانِ)‏
‏89.‏ وَذَا (الفَاضِلُ) العِمْلَاقُ هَزَّ مَسَارِحًا = وَيُدْمِعُنَا ضِحْكًا ‏‏(بكَرْتُوبِ) (وَالضَّانِ)‏
‏90.‏ وَيَكْتُبُ (فَيْتَورُي) أغَانِي لِقَارَةٍ = تُرَدِّدُهَا (بَعْدَ الرَّدَى رَغْمَ ‏قُضْبَانِ)‏
‏91.‏ فَأسْعَدَنِي شِعْرًا بَقَافِيَةٍ لَهُ = وَعَاتَبْتُهُ لَمَّا جَفَا قَيْدَ عِمْدَانِ
‏92.‏ وَيَرْوِي حِكَايَاتِ المُهَاجِرِ (صَالِحٌ) = بِمُوسِمِ هِجْرَاتٍ لِشَمْألِ ‏بُلدَانِ
‏93.‏ وَيَطْرَحُ فِكْرًا مِنْ خِلالِ رِوَايَةٍ = وَيَعْرِضُ فِكْر الغَرْبِ فِي ‏غَيِّ شُبَّانِ
‏94.‏ ‏(وَيوُسُفُ تَجَّانِي) يُذِيَبُ فُؤادَنَا = بِخَاشِعِ أبْيَاتٍ وَزُهْدٍ بِدِيوَانِ
‏95.‏ وَيُؤذَي فَيَنْأَى عِنْ ظَلُومٍ بِنَفْسِهِ = وَيَعْتَزُلُ الدُّنْيَا فَيُدْعَى ‏لِمَنَّانِ
‏96.‏ ‏(وَمَلْكَةُ دَارٍ) فِي الرِّيَادَةِ كَوْكَبٌ = لَهَا قِصَصٌ تُثْرِي العُقُولَ ‏بِرُجْحَانِ
‏97.‏ وَتَثْوِي بِصَمْتٍ كَيْفَ أرْثِي شَبَابَهَا = وَقَدْ كَانَ فِيهَا العَقْلُ ‏شَيْخًا فَضِدَّانِ
‏98.‏ وَذَلِكَ (إسْمَاعِيلُ عَتْبَانِ) مُنْشِئًا = صَحَافَةَ رَأي فَالجَرِيدَةُ ‏رَأيَانِ
‏99.‏ وَكَانَ (وَإبْرَاهِيمُ أحْمَدُ) شُعْلَةً = (بِمُؤتَمَرِ الخِرِّيجِ) نِبْرَاسَ ‏شُبَّانِ
‏100.‏ وَقَامَاتُ عِلْمٍ (كَالجَزُولِي) بِطِبِّهِ = يُعَلِّمُ أجْيَالًا وَيُشْفِي ‏بِعِصْيَانِ
‏101.‏ ‏(وَتَجَّانُ مَاحِي) عَالِمُ النَّفْسِ رَائدًا = يُؤَسِّسُ عِلْمًا كَانَ قَبْلًا ‏بِلَا شَانِ ‏
‏102.‏ وَمَنْ يَعْرِفُ التَّارِيخَ قَدْرَ (شُبَيْكَةٍ) = يُؤرِّخُ أفْرِيقَا بِسَائِرِ ‏أزْمَانِ
‏103.‏ وَضَادٌ (لِعَبْدِ اللهِ طَيِّبِ) سَاحَةٌ = وَلَيْسَتْ تُبَارِيِهِ فَصَاحَةُ ‏سَحْبَانِ
‏104.‏ ‏(وَكَامِلُ إدْرِيسٍ) يُقَنِّنُ لِلدُنَى =حُقُوقًا لِمِلْكِيَّاتِ فِكْرٍ لِفَنَّانِ
‏105.‏ ‏(وَمَحْجُوبُ طَهَ) فِي العُلُومِ مَرَاجِعًا = لِمَنْ كَانَ يَرْجُو عِلْمَ ‏‏(فِزْيَا) بِأكْوَانِ
‏106.‏ وَهَلْ يُذْكَرُ التَّشْكِيلُ فَنًا لِرَاسِمٍ = بِلَا فَنِّ (إبْرَاهِيِمُ صِلْحِي) ‏‏(بِسُونْيَانِ)‏
‏107.‏ وَآلافِ لَوْحَاتٍ (لِخَيْرِي سَكَنْكَرٍ) = (وَشِبْرِينِ) أوْ (مُحْيِي ‏جُنَيْدِ) (وَعُثْمَانِ)‏
‏108.‏ وَتِلكَ قُطُوفٌ مِنْ كَثِيرٍ يَانِعٍ = تُنَافِسُ فِي ذِهْنِي قُطُوفًا ‏لِأخْدَانِ
‏109.‏ قَبَسْتُ بِشِعْرِي مِنْ سَمَاءٍ عَرِيضَةٍ = وَمِيضَ نُجُومٍ لَا تَلُمْنِي ‏لِنِسْيَانِ
‏110.‏ فَكَيْفَ بِرَبِّ النَّاسِ أُحْصِي عَدِيدَهَا = وَأخْبِرُ كَمْ نَجْمٍ ‏وَشَمْسٍ يُشِعَّانِ
‏111.‏ فَنَحْنُ بِفَخْرٍ قَدْ أضَأنَا فَضَاءَنَا = بِأنْوَارِ أقْطَابٍ وَأضْوَاءِ ‏رُكْبَانِ
‏112.‏ وَكُنَّا وَمَازِلْنَا حُدَاةَ حَضَارَةٍ = بِمِشْكَاةِ أخْلَاقٍ وَفِكْرٍ وَإيمَانِ‏
‏113.‏ وَإنْ سَبَقَتْ فِي بَعْضِ عِلْمٍ قَوَافِلٌ= فَلًا كَانَ عِلْمٌ سَالَ مِنْ ‏أجْلِ عِدْوَانِ
‏114.‏ وَلَا كَانَ تَسْخِيرُ العُلُومِ لِمَقْتَلٍ = وَلَا كَانَ (قَابِيلٌ) بِعَالَمِ ‏ثَقْلَانِ
‏115.‏ وَلَكْنَّ مَنْ يَبْغِي التَّقَدُّمَ عِالِمًا = فَلَابُدَّ أنْ يُعْنَى بِأحْكَامِ ‏رَحْمَانِ
‏116.‏ فَمَا خَلَقَ الإنْسَانَ إلَّا لِحِكْمَةٍ = وَلَيْسَ بِهَا عِلْمٌ يَقُودُ لِكُفْرَانِ‏
‏117.‏ وَعِنْدِي يَقِينٌ مِنْ خَوَاتِيمِ صَوْلَةٍ = لِمَنْ جَهَلُوا بِالعِلْمِ مَهْوًى ‏لخُسْرَانِ
‏118.‏ وَعِنْدِي يَقِينٌ مِنْ غَدَاةٍ يُعِيدُنَا = لِمَا كَانَ مِنْ بَأسٍ لِنِيلٍ ‏بِإيذَانِ
‏119.‏ فَرُبَّ رِجَالٍ بِالعَزَائِمِ والنُّهَا= يُعِيدُونَ بِالأحْضَانِ دِفْءً ‏لِأحْضَانِ
‏120.‏ تُرَفْرِفُ فَوْقَ النَّهْرِ بِالسِّلْمِ رَايَةٌ = مِنَ البَحْرِ (لِلْفِيكْتُورِ) ‏بُشْرَى لِوِدْيَانِ‏
‏121.‏ وَرُبَّ بَنِيٍّ أوْ حَفِيدٍ يَجُوبُهَا = شَمَالًا جَنُوبًا وَهْوَ يَخْطُو ‏بَألحَانِي
‏122.‏ وَيُنْشِدُ أبْيَاتِي عَلَى شَطِّ (أزْرَقٍ) = وَيَنْقُشُهَا يَوْمًا بِصَفْحَةِ ‏وَسْنَانِ
‏123.‏ وَيرْوِي لِكُلِّ النَّاسِ قِصَّةَ شَاعِرٍ = قَضَى بَعْدَ أنْ أبْلَى ‏وَيَشْهَدُ شَطْرَانِ
‏124.‏ وَصَفَّ مَعَانٍ فِي نَضِيدِ قَصِيدَةٍ = يَلُمُّ بِهَا شَمْلًا فَأيْنَ ‏المُجِيبَانِ ‏
‏125.‏ أيَا (طَارِقَ المَأمُونَ) هِجْتَ قَوَافِيًا = دُخَانًا لِآلَامِي وَشَجْوَا ‏بِوِجَدَانِي ‏
‏126.‏ أثَرْتَ شُجُونًا مَا فَتِئتُ أسُومُهَا = وَأدْمَيْتَ جَرَّاحًا فَرِفْقًا ‏بِأنْسَانِ
‏127.‏ فَعُدْ سَالِمًا يُغْنِيكَ رَبُّكَ مُغْنِيًا = تُرَافِقُكَ الأشْعَارُ تَشْدُو ‏بِأغْصَانِ
‏128.‏ وَسَلِّمْ عَلَى السُّودَانِ وَالْثِمْ رُبُوعَهَا = وَرَدِّدْ تَعَالَى اللهُ فِي كُلِّ ‏بُسْتَانِ
SudanWaha
المدير العام
المدير العام
عدد المساهمات : 495
الجنس : ذكر
نقاط : 1547
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 07/08/2009
العمر : 37
الموقع :
المزاج : الحمد لله
http://sudanwaha.ahlamontada.com

رد: مِصْرُ والسُّودَان

في السبت 15 ديسمبر 2012, 4:18 am
د/ توفيق حلمى

مرحبا بك فى واحة السودان

يعجبنى الشعر ويعجبنى الاسلوب الجميل الممتع فيه

حاولت ان انتقى بيتا او بيتان من القصيده لكى ارد بهم عليك ..... فوجدت كل القصيدة تكون ردا اليك

لله درك كفيت ووفيت ..... مستوى رائع وشعر يطرب قارئه .... اعجبتنى القصيدة واتمنى ان نرى المزيد والمزيد فى واحة السودان بصفة خاصة

وفى كل المنتديات السودانية بصفة عامة


تحياتى واحترامى
avatar
khbeboogo
عضو جديد
عضو جديد
عدد المساهمات : 4
الجنس : ذكر
نقاط : 4
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/01/2012
العمر : 39
المزاج : تمام

روعه

في الإثنين 01 يوليو 2013, 8:26 pm
كل التوفيق نحو الابداع
avatar
ليو نيل ميسي
عضو جديد
عضو جديد
عدد المساهمات : 1
الجنس : ذكر
نقاط : 1
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 23/10/2013
العمر : 26
المزاج : طبيعي

شذى الأزهار

في الأربعاء 23 أكتوبر 2013, 5:55 pm
[quote="SudanWaha"][center]د/ [size=18]توفيق حلمى

مرحبا بك فى واحة السودان

يعجبنى الشعر ويعجبنى الاسلوب الجميل الممتع فيه

حاولت ان انتقى بيتا او بيتان من القصيده لكى ارد بهم عليك ..... فوجدت كل القصيدة تكون ردا اليك

لله درك كفيت ووفيت ..... مستوى رائع وشعر يطرب قارئه .... اعجبتنى القصيدة واتمنى ان نرى المزيد والمزيد فى واحة السودان بصفة خاصة


تحياتى واحترامى
avatar
صدام الصادق
عضو جديد
عضو جديد
عدد المساهمات : 4
الجنس : ذكر
نقاط : 8
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/12/2013
العمر : 25
الموقع : ولاية شمال دارفور/محلية مليط
المزاج : حساس
http://sanaowla.banouta.net/

رد: مِصْرُ والسُّودَان

في الأحد 08 ديسمبر 2013, 2:16 pm
نحن واحد فرقنا الزمن وكلامك ده يربط الشعب حتما فأنت من قلائل الناس الذين يحبون ارتباط النيل بشعبه
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى